” قالت العرب الأولى”، ما الذي تشي به لغة الليبيين اليومية في علاقتهم مع السلطة؟


“رزق حكومة ربي يدومه”، وعيتُ بهذه العبارة في الرابعة عشر من العمر، كنتُ طالباً في مدرسة السابع من إبريل الثانوية، واحدة من أول وآخر المدارس العسكرية/الهندسية في البلدة، كنا نجلس بملابس الجنود على مقاعد الدراسة، كانت مدرسة اللغة الإنجليزية، ليبية سوداء عليها ملامح فزّان الأسطورية العظيمة، كانت من أروع معلماتي وهنّ قليلات، لم يدم وجودهاContinue reading “” قالت العرب الأولى”، ما الذي تشي به لغة الليبيين اليومية في علاقتهم مع السلطة؟”

I speak Libyan.


The Social, Political and Economic Stories of a north African dialect, the Libyan Dialect.

نداءُ الراية الخضراء (١)


نداءُ الراية الخضراء، إنّ الألوان الزرقاء والصفراء والحمراء والسوداء، لا تبعث في الإنسان روح الأمل، بل إنّها تمثل الخراب والدمار واليأس، أما اللون الأخضر، فهو لون الأمل، لون الحياة، وحتى الجنة يرمز لها باللون الأخضر، وهذه هي رايتنا الخضراء، راية العزة والكرامة ترتفع خفاقة عالية، على أرض الجماهيرية، أرض العزة البطولة والإقدام التي رُويت بدماءContinue reading “نداءُ الراية الخضراء (١)”

أحمد فكرون، الرقص ينفض الغبار عن أسطورة الفانك الليبية


غنّى أحمد فكرون أشكالاً موسيقية عديدة، كان كالنورس، طائر حر يبحث دائماً على نوعٍ جديدٍ يدمج به الألحان والكلمات الليبية ويبحث فيه عن حياة جديدة، تأخذ موسيقاه الطابع التجريبي في الراي، الريقي، السُول، البوب والبروجريسف روك، إلا أنّني هنا، سأتحدث خصيصاً عن الفانك، النوع الموسيقي الذي لم أسمعه إلا من أبناء أمريكا السود كبرنس وجيمس براون وفي بعض من أغاني مايكل جاكسون.