الغَمزُ بالكلمات.. وسؤال الثقافة المحليّة (في “دم أزرق” لمحمد النعَّاس) – حسام الثني


مثل لاعب شطرنج مُراوغ، يدفع الكاتبُ - على رقعة أحد النصوص - قطعةً ذات دلالة خبيثة في الثقافة المحليّة، لكن قبل أنيجد القارئُ نفسه في مواجهة "سِن الحمامة الذهبية" وما ترمز إليه في الثقافة الشعبية الحديثة أريد أن أحيله إلى(تنبيه تخريبي) مفادُه أن هذه القراءة - مثل أية قراءة أخرى - هي غير بريئة وسيضطر … Continue reading الغَمزُ بالكلمات.. وسؤال الثقافة المحليّة (في “دم أزرق” لمحمد النعَّاس) – حسام الثني

حبر التوت، اغتيال الفراشات (7/5)


الفرع السابع: اغتيال الفراشات. الورقة التاسعة " لم أكن حقاً أن يتزوج أخي من وجدان إلا عندما عرفت بأنه هو نفسه الذي قتل صديقه حميد، شعرت دائماً بالغيرة والحقد اتجاهها أنها خطفته منّا أنا وعبدالسلام، حقدتُ عليها، أحسست بأنني سأنتقم منها أخيراً إذا تمكنت من تزويجها بقاتل زوجها، لم أحبها يوماً، كرهتها. عندما فكرت في … Continue reading حبر التوت، اغتيال الفراشات (7/5)

حبر التوت (7|4)

سالم بحرون، الوردي لون كاذب. لوحة ترويا Troia

اغتيال الفراشات| الورقة الثامنة في زمنٍ ما كان عليها أن تمضي أرق أيامها في حي التوت، النزق الذي يحمله الحي بين طيات أزقته أرغمها على التشكل غصباً عنها بما لا تحبه، الجن العاشق، اختطاف الحكومة لها، نفسها المرتعدة والخائفة والتي ترقص هرباً من مشاكسة الحياة لها، فقر عائلتها وقلة حيلتهم، ألقت بكل ذلك تهماً اتجاه … Continue reading حبر التوت (7|4)

حبر التوت، اغتيال الفراشات (7)


  الفرع السابع: اغتيال الفراشات. الورقة السادسة "إلاّ أنّ ما حدث هو مرور الأيام حتى تلك اللحظة التي خرجتُ فيها، يتوالدُ الثوّار داخل السجن لأجد أخي يحملني بين ذراعيْه، تركت المكان، صفاء وخيرية وحتى مرام، عندما دخل أخي لزنزانتي، أخرجني وأغلق الأبواب، كنّ ينظرن نحوي بابتسامة فرح وأسىً، اختفت أجسامهم في الممر وراقبت وجه عبدالسلام، … Continue reading حبر التوت، اغتيال الفراشات (7)

دمٌ أزرق- قصة


دمٌ أزرق لم  تشترِ أمي أو أياً من أخواتي البخور يوماً، كنّا يستخدمنني لشراءِ كل ما يحتاجنْه: الخِضار، الفواكه، البقوليات، البسكويت، المنظفات المنزلية، الفوط النساية التي كان يضعها لي صاحب الدُكّان بحذاء شجرة السروْ في كيسٍ سوداء حتى لا يراها المارة، كنتُ أشتري كل شيء، أبدل عبوات المشروب الغازي الفارغة بعبوات مليئة بالسعادة والمراد البرتقالي … Continue reading دمٌ أزرق- قصة

مكانٌ لا تجوبه الكلاب- قصة


مكانٌ لا تجوبه الكلاب. 1 اعدمه. تثاقلت بندقيته تحاول يده جرها على امتداد ساعده، لأول مرة في حياته قد تغيّر ملمسها المخلّق من لوح الماهوجني على كفِّه ليحس به خشناً وبارداً، ملأ فوهتها وتقدم في خطىً حثيثةً نحوه، زمنه يمر كأنه أيام، أشهر أو أعوام. العرق يتسرب من جبهته، كانت رقبته دبقة من العرق، حرر … Continue reading مكانٌ لا تجوبه الكلاب- قصة