الخلاص أخيراً


  سافر أخيراً، كان ذلك حلمه ومطمعه الوحيد من هذه الحياة منذ أن علم بوجود قرىً وبلاد أخرى غير التي يقطنها، هاهو يجلس في مقهى لا يعرف فيه أحد على بحر لا يمده مده ولا يجزره جزره بعد سبعين عاماً قضاها وحيداً لا عائلة تأويه سوى ما اعتبرهم من زملائه الأجراء الأجانب الذين شاركهم المأوى…

الحنين إلى وطن الأكاكوس


لطالما أحببت ليبيا، عشقتها... لطالما تخيلتها ذلك الوطن البعيد الذي يتوجب عليْ بطريقة أو بأخرى أن أعود إليه وألقي بنفسي، بجسدي، بروحي، بعقلي، بقلبي وبكل ما فيْ أن أرتمي في أحضانه كأنه ذلك العشيق القديم، تعلمتُ منذ طفولتي... منذ أن كان والدي لازالت ليبيته الضاربة في عروقه يستحي من يضعني فوق أحد فخذيْه ويحميني بيده…

اللعب بالأسلحة – قصة قصيرة


(1) كان يختبئ تحت النخلة، أنفاسه كانت تتصاعد وهو يحاول الهروب من الغريم؛ كانت شمس آذار الصباحية حارقة لكنه كان يستظل بالنخلة التي تنتصف الجنان الخلفي للحوش حيث يستريح والده أحياناً، إذا علم أنه كان يلعب حيث يستلقي كان سيؤنبه، أراد أن يتحرك ناحية مكان آخر وتمنى أن هنالك نخلة أخرى تحميه لكنه لم يشأ…