الخبز، الكتابة وعجين اللغة


علاقتي مع الخبز طويلة ومضطربة، كما هي علاقتي مع الكتابة، لكنها تمتد إلى ذكريات طفولية كنتُ فيها أحمل سفر الكعك والمقروض إلى كوشة "السنابل الذهبية" التي يملكها أحد الجيران، كنتُ عندما أدخل إلى الكوشة -نظراً للامتيازات الاجتماعية التي أملكها بين الجيران- أشاهد أرفف العجينة المشكلة وهي تدخل الفرن، أقف مشدوهاً من هذه العملية "المعقدة"، وأستمتع…