الخلاص أخيراً


  سافر أخيراً، كان ذلك حلمه ومطمعه الوحيد من هذه الحياة منذ أن علم بوجود قرىً وبلاد أخرى غير التي يقطنها، هاهو يجلس في مقهى لا يعرف فيه أحد على بحر لا يمده مده ولا يجزره جزره بعد سبعين عاماً قضاها وحيداً لا عائلة تأويه سوى ما اعتبرهم من زملائه الأجراء الأجانب الذين شاركهم المأوى […]

Read More الخلاص أخيراً

تاجر الأوهام (7): إغتيال الفراشات (1)


اللوحة لعلاء أبودبّوس ء عزيزتي هل تعرفين حقاً كيف يمكن لأحدهم أن يغتال فراشة؟ إنّ الكائنات الرقيقة لا تدرك حقاً الفخ المنصوب لها، إنها وإن كانت حرةً فيمكنكِ بسهولة أن تلاحظي تعثرها في الطيران، إنها تريد أن ترفرف كالعصفور، كالصقر في السماء، يعتقد الكثيرون أنها عندما تقوم بحركاتها الذبذية في الطيران من زهرةٍ إلى زهرة، […]

Read More تاجر الأوهام (7): إغتيال الفراشات (1)

هذي المدينة


يمكن لهذي المدينةِ أن تفرح كما يمكن أن ينتشي المرء من قذارة أزقتها، أو يُنسى في حيطانها عبر الزمن… يمكن أن يخدشها الحياء، يمكن أن يُخدشَ… يمكن أن يبيعها تاجرٌ بلا ثمن.. يمكن أن تحيى شاعراً، يمكنُ… أن ينتحر خوفاً من أن يلطخه العفَن.. أرضيتي زيتٌ زيتون ترجل شاحنةٍ لفلاحٍ يحلم بفتياتِ غريان، سمائي ضوءٌ […]

Read More هذي المدينة