الغَمزُ بالكلمات.. وسؤال الثقافة المحليّة (في “دم أزرق” لمحمد النعَّاس) – حسام الثني


مثل لاعب شطرنج مُراوغ، يدفع الكاتبُ – على رقعة أحد النصوص – قطعةً ذات دلالة خبيثة في الثقافة المحليّة، لكن قبل أنيجد القارئُ نفسه في مواجهة “سِن الحمامة الذهبية” وما ترمز إليه في الثقافة الشعبية الحديثة أريد أن أحيله إلى(تنبيه تخريبي) مفادُه أن هذه القراءة – مثل أية قراءة أخرى – هي غير بريئة وسيضطر […]

Read More الغَمزُ بالكلمات.. وسؤال الثقافة المحليّة (في “دم أزرق” لمحمد النعَّاس) – حسام الثني

دمٌ أزرق- قصة


دمٌ أزرق لم  تشترِ أمي أو أياً من أخواتي البخور يوماً، كنّا يستخدمنني لشراءِ كل ما يحتاجنْه: الخِضار، الفواكه، البقوليات، البسكويت، المنظفات المنزلية، الفوط النساية التي كان يضعها لي صاحب الدُكّان بحذاء شجرة السروْ في كيسٍ سوداء حتى لا يراها المارة، كنتُ أشتري كل شيء، أبدل عبوات المشروب الغازي الفارغة بعبوات مليئة بالسعادة والمراد البرتقالي […]

Read More دمٌ أزرق- قصة

مكانٌ لا تجوبه الكلاب- قصة


مكانٌ لا تجوبه الكلاب. 1 اعدمه. تثاقلت بندقيته تحاول يده جرها على امتداد ساعده، لأول مرة في حياته قد تغيّر ملمسها المخلّق من لوح الماهوجني على كفِّه ليحس به خشناً وبارداً، ملأ فوهتها وتقدم في خطىً حثيثةً نحوه، زمنه يمر كأنه أيام، أشهر أو أعوام. العرق يتسرب من جبهته، كانت رقبته دبقة من العرق، حرر […]

Read More مكانٌ لا تجوبه الكلاب- قصة

الخلاص أخيراً


  سافر أخيراً، كان ذلك حلمه ومطمعه الوحيد من هذه الحياة منذ أن علم بوجود قرىً وبلاد أخرى غير التي يقطنها، هاهو يجلس في مقهى لا يعرف فيه أحد على بحر لا يمده مده ولا يجزره جزره بعد سبعين عاماً قضاها وحيداً لا عائلة تأويه سوى ما اعتبرهم من زملائه الأجراء الأجانب الذين شاركهم المأوى […]

Read More الخلاص أخيراً

تاجر الأوهام (7): إغتيال الفراشات (1)


اللوحة لعلاء أبودبّوس ء عزيزتي هل تعرفين حقاً كيف يمكن لأحدهم أن يغتال فراشة؟ إنّ الكائنات الرقيقة لا تدرك حقاً الفخ المنصوب لها، إنها وإن كانت حرةً فيمكنكِ بسهولة أن تلاحظي تعثرها في الطيران، إنها تريد أن ترفرف كالعصفور، كالصقر في السماء، يعتقد الكثيرون أنها عندما تقوم بحركاتها الذبذية في الطيران من زهرةٍ إلى زهرة، […]

Read More تاجر الأوهام (7): إغتيال الفراشات (1)